نسخة الجوالة | النسخة الأصلية
JoomlArt.ir JoomlArt.ir JoomlArt.ir
 

مكتبة آل الكرباسي

الألفين
في تقريظ موسوعة الحسين
PDF طباعة
Book cover الألفين
Pages: 328
Price: £19.99
ISBN: 978-1908286000
المكتبة: مكتبة الإمام الحسين الخاصة - لندن
Location name: بيت العلم للنابهين، بيروت - لبنان
السنة: 2011
Link:
Visits: 849
User rating:  / 0
PoorBest 
Review
الكاتب: Dr Nadir Al-Khazraji

ضیاء القوافی السَّنیَّة فی تقریظ جوهرة الدوائرالعلیَّة

د. نضیر الخزرجی

رغم أن الکلام تعدد عن مغزى الحروف القرآنیة التی وردت فی عدد من سور القرآن الکریم، لکنها بالتأکید تنطوی على معانٍ عدة لا یعرف تأویلها إلا الله ورسوله والراسخون فی العلم، وهی فی الوقت نفسه تعد منهجا أدبیا فی تلخیص المعانی الکثیرة فی عبارة قصیرة أو حروف مقتضبة، فإذا ما أشیر إلى کلمة أو حرف أو حزمة حروف متقطعة أو مجتمعة تناهى إلى الذهن المراد.

 ومثل هذا الأدب الرفیع اشتهر مؤخرا فی الحیاة الیومیة للمجتمعات الغربیة، فیصار إلى اختصار أسماء الشرکات أو المؤسسات أو المنظمات بالحروف الأولى لها، کقول الناطقین باللغة الإنجلیزیة: (WW1) و(WW2) و(UN)، فالأولى مختصر (World War I) أی الحرب العالمیة الأولى، والثانیة مختصر (World War II) أی الحرب العالمیة الثانیة، والثالثة مختصر (United Nations) أی هیئة الأمم المتحدة، وبالنسبة للناطقین باللغة العربیة یقال: (أوابک) و(الإیسیسکو) و(الیونسکو)، فالأولى من (OAPEC) وهی اختصار من: (Organization of Arab Petroleum Exporting Countries) أی: منظمة الأقطار العربیة المصدرة للنفط، والثانیة من (ISESCO) وهی اختصار من: (Islamic Educational, Scientific and Cultural Organization) أی: المنظمة الإسلامیة للتربیة والعلوم والثقافة، والثالثة من (UNESCO) وهی اختصار من: (United Nations Educational, Scientific and CulturalOrganization) أی: منظمة الأمم المتحدة للتربیة والعلوم والثقافة، وقد استبدلت الحروف عن الکلمات أو العبارات فی معظم حقول المعرفة کعلم الکیمیاء والطب والفیزیاء وغیرها.

وقد کان الأدب العربی سباقا إلى التلخیص المعرفی لتسهیل العلوم على الفهم السریع، وهذا ما نجده فی علم التجوید وعلوم اللغة والنحو والصرف وفی علوم الفقه والأصول والمنطق وغیرها، ویعد الأدب المنظوم بعامة والأرجوزة بخاصة مطیة العلوم، ولهذا على سبیل المثال ضمّن إبن مالک محمد بن عبد الله الطائی الجیانی (600- 672هـ) قواعد النحو والصرف کلها فی أرجوزة من 1200 بیت تحت مسمى "الخلاصة" أو ما اشتهر بین الناس بـ "ألفیة إبن مالک" یسهل على العالم والمتعلم هضم قواعد اللغة العربیة من خلال حفظ الأرجوزة.

وعلى هذا المنال وفی بادرة جدیدة سار الأدیب والشاعر المعاصر نزیل کربلاء المقدسة منذ عام 1956م الشیخ سلطان علی بن حسین الصابری التستری الحائری فی تضمین أسماء وعناوین مجلدات دائرة المعارف الحسینیة للعلامة الدکتور الشیخ محمد صادق الکرباسی فی قصائد ومقطوعات من (1530) بیتاً حسب قوافی الحروف الهجائیة کافَّة سمّاه "الألفین فی تقریظ موسوعة الحسین" صدر عن بیت العلم للنابهین ببیروت حدیثا (2011م) فی 328 صفحة من القطع الوزیری.

•  قوافی المعرفة

ضمّ الدیوان (135) قصیدة ومقطوعة وکل واحدة تحکی عن باب من أبواب الموسوعة الحسینیة الستین أو عنوان کتاب من أجزاء الموسوعة التی فاقت الستمائة، أنشأها الأدیب الصابری وأنشدها فی فترات زمانیة مختلفة وفی أماکن متنوعة توزعت بین العراق وإیران وسوریا.

 ویلاحظ أن الشاعر یعمد فی بعض القصائد إلى وضع عنوان الکتاب فی صدر بیت أو عجزه، وفی معظم القصائد یوزعها على أبیات القصیدة، ومن مجموع المفردات یتحقق الإسم الکامل للکتاب، وهو نوع من فنون الأدب، ومن ذلک أرجوزته المعنونة "شیخ المعالی" یشیر فیها إلى کتاب "الحسین فی التراث الشعبی"، یقول فی بعضها:

أنتَ الذی لکَ (التراثُ) تعتذِرْ *** وتبسطُ البذلَ بوعدٍ مُنحصِرْ

هذا الکتابُ دُرٌّ یا مَنْ فَهِم *** کلامُنا لفظٌ مفیدٌ کاستَقِمْ

وقام الشاعر فی هذا الأرجوزة المتکونة من 18 بیتاً بتوزیع مفردات عنوان الکتاب بین الأبیات کما هو الظاهر فی البیت الثامن والأخیر:

إنَّ (الحسینَ فی التراث) وُجِدا *** على الَّذی فی رَفعِهِ قَدْ عُهدا

وسِفرُهُ (الشعبیُّ) جوهرٌ فلا *** تَعدلْ به فهو یُضاهی المثلا

وتمثّل الشاعر الصابری الحائری فی هذه الأرجوزة بعالم النحو إبن مالک فی أرجوزته فی أول باب من أبواب النحو والصرف حیث یقول:

کلامُنا لفظٌ مفیدٌ: کاستقمْ *** واسمٌ وفعلٌ، ثُمَّ، حرفُ الکَلِمْ

وفی  مکان آخر یحتل عنوان الکتاب شطراً من بیت کما فی مقطوعته المعنونة "راحلٌ ظمانُ" وهی من بحر الرمل الثالث المقبوض الضرب، یقول فی أولها:

قیل لی: أینَ حُسینٌ قد مضى *** بأبی من راحلٍ ظمآنِ

ثم یصل موضع الشاهد:

قلتُ: فاعلمْ إنَّ فی ذاکَ وذا *** وکذا (الحسینُ فی القرآنِ)

آیة التطهیرِ قُربى بعدها *** وأُریهمْ سورةَ الإنسانِ

لهفَ قلبی فلمَا قتلو *** هُ وذی الآیاتُ بالتِّبیانِ

وأتى الشاعر هنا بعنوان الکتاب وأتبعه ببیت مِنْ سِنْخِ مادته فی محاولة أدبیة لطیفة لإعلام القارئ بمحتوى المجلد وذلک بأن استشهد بآیة التطهیر: (إِنَّمَا یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) الأحزاب: 33، وسورة الإنسان التی نزلت فی فاطمة الزهراء وبعلها علی وابنیها الحسن والحسین(ع) فی قصة النذر وإطعام المسکین والیتیم والأسیر، کما فی قوله تعالى: (إِنَّ الأَبْرَارَ یَشْرَبُونَ مِنْ کَأْسٍ کَانَ مِزَاجُهَا کَافُوراً. عَیْناً یَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ یُفَجِّرُونَهَا تَفْجِیراً. یُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَیَخَافُونَ یَوْماً کَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِیراً. وَیُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْکِیناً وَیَتِیماً وَأَسِیراً. إِنَّمَا نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِیدُ مِنْکُمْ جَزَاءً وَلا شُکُوراً) الإنسان: 5-9، ثم یتساءل الشاعر: لماذا أقدم القوم على قتل الإمام الحسین(ع) وأبنائه وإخوانه وسبوا نساءه وهو فی هذا المنزلة العظیمة؟ تساؤل لازال قائما إلى الیوم ویتکرر کلما أقدم القوم على الطعن بالنهضة الحسینیة وأهدافها التحرریة الإنسانیة نصباً للعداء أو غلُّوا فی الولاء.

•  الشجرة المالکیة

ولا یخفى أن التاریخ حفل بشخصیات حفرت اسمها فی ذاکرة الإنسانیة بما لا یمکن نسیانها مع کرور الأحقاب والدهور، وإذا کان لهذه الشخصیة أو تلک أحفاد یعیشون بین أظهرنا، فلا غرو أنها ستکون حاضرة بشَخْصِها المعنوی وفاعلة بخَلَفِها الحیوی.

وفی دیوان "الألفین فی تقریظ موسوعة الحسین" یذکرنا الشیخ الصابری الحائری فی عدد من القصائد والمقطوعات بشخصیة القائد الإسلامی والی الخلیفة علی بن أبی طالب(ع) على مصر مالک بن الحارث الأشتر النخعی المستشهد بمدینة الخانقاه (الخنگه) –بلدة مرج الجدید شمال شرق القاهرة باتجاه مدینة القلیوبیة حیث مرقده- سنة 37هـ وهو فی معرض الحدیث عن شخصیة مؤلف دائرة المعارف الحسینیة الشیخ محمد صادق الکرباسی، فهذا الشبل من ذاک الأسد نسباً، وفی هذا یقول الصابری من قصیدة رائیة من بحر الکامل الأول فی 33 بیتاً بعنوان "یا صادق القول" فی تقریظ کتاب "دیوان القرن الأول" کما فی الأبیات: 13-16:

یا صادقَ القولِ البهیِّ ورائدَ الــ *** الجیلِ الزکیِّ وهادیَ النَّبِهِ السَّری

أنتَ الجدیرُ بکُلِّ فضلٍ نِلتَهُ *** وحوَیْتَهُ وبکُلِّ مَکْرُمَةٍ حری

إذْ کنتَ من قومٍ سُراةٍ نُبَّلٍ *** وأجِلَّةٍ من مالکِ ابن الأشترِ

کَمْ ساندَ الکرّارَ فی سطواته *** فلأنتَ سیفُ الحجِّ وهوَ السَّمْهَری

وفی البیت الثالث نسبَ الشاعر تجوُّزاً مالکاً إلى الأشتر، فی حین أن النسبة جاءت إلیه فیما بعد لشتر (شق) أصاب عینه خلال معرکة الیرموک عام 15هـ.

وفی قصیدة قافیة من بحر الطویل من 14 بیتاً بعنوان "للحَبر أرسلتُ مدحی" یقول صاحب الدیوان وهو فی معرض تقریظ کتاب "قصة الحسین" کما فی البیتین: 8 و9:

قد امتازَ سبقاً فی المعارفِ صادقٌ *** بلا سابقٍ فیها علیه ولاحقِ

خبیرٌ نماهُ للمعارفِ والعُلى *** لِمالکَ أشترٍ کریمُ المعارقِ

ولم یُخطئ الشاعرُ مرکزَ الهدفِ، فلا یُنمى الکرباسی إلى مالک نسباً فحسب، فهو منه نسباً وإلیه حسباً ومن فعله مثلاً، بل ربما فاق الجد أثراً، فالحفید للحسین(ع) کما کان الجد لعلی(ع) وکما هو علی(ع) لمحمد(ص) ظله فی حلِّه وترحاله، فکان الإمام علی(ع) للنبی باب علمه ودرعه، وکان مالک لعلی حامل لوائه ورایته، والکرباسی للحسین ناشر نهضته وحامی رسالته من التزویر عمداً والتزویق جهلاً.

وحیث أجاد الشاعر الصابری فی درج معظم أسماء أجزاء الموسوعة الحسینیة المطبوعة منها والمخطوطة فی صدور الأبیات وأعجازها مجتمعة أو متفرقة، فإنه برع فی طرق أبواب القوافی کافة من ألفها إلى یائها، واستأثرت الأخیرة بأکثر عدد من القصائد والأبیات حیث ضمت 25 قصیدة ومقطوعة فی 210 أبیات، تلیها قافیتا الدال واللام ولکل منهما 14 قصیدة ومقطوعة لکن الأولى اصطف فیها 166 بیتاً والثانیة 138 بیتاً، وجاءت قافیة الراء ثالثة بـ (12) قصیدة ومقطوعة من 148 بیتاً ثم السین والتاء والهاء، مضیفا إلى القوافی قصائد فی الأرجوزة والمربع واللطمیات والموشح والشعر الحر والأبوذیة.

فدیوان "الألفین" زورق من البحور الخلیلیة والکرباسیة یبحر فی محیط دائرة المعارف الحسینیة. 


 

د. نضیر الخزرجی

 باحث وجامعی عراقی- الرأی الآخر للدراسات بلندن

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

Date insert: الأربعاء, 07 أيلول/سبتمبر 2011 12:46
 
JoomlArt.ir JoomlArt.ir JoomlArt.ir

أنت هنا

Home